صنع في طوكيو

أيا امرأةً..
من زجاجٍ وقطنٍ..
سأرمي بنفسي من الطابق المئتين
اكتئاباً.. وغربه
فماذا سأفعل فيك؟
أيا امرأةً وضعوها بعلبه..
صحيحٌ.. بأن ثيابك أثواب لعبه..
ومكياج وجهك.. مكياج لعبه..
ولكنني لست أخلط
بين أمور الفراش..
وبين أمور المحبه.
أيا امرأةً..
وصلتني بكيس البريد..
أحاول تحريض عقليك..
من دون جدوى،
وكيف أحاول تثقيف لعبه؟؟
أيا امرأةً..
صنعوها بطوكيو
لأعرف أنك وحشٌ جميلٌ..
وكنزٌ جميلٌ..
ولكنني لا أحس بأية رغبه….
أنا آسفٌ..
إن جرحت شعورك
لكنني…
لا أحس بأية رغبه…
فعودي إلى علبة المخمل القرمزي
فإن شروطي في الحب صعبه…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s