صداع مزمن

اليوميات
(35)
تظل بكارة الأنثى
بهذا الشرق عقدتنا وهاجسنا
فعند جدارها الموهوم قدمنا ذبائحنا ..
وأولمنا ولائمنا ..
نحرنا عند هيكلها شقائقنا
قرابيناً ..
وصحنا “واكرامتنا”.
صداع الجنس .. مفترسٌ جماجمنا
صداعٌ مزمنٌ بشعٌ
من الصحراء رافقنا
فأنسانا بصيرتنا
وأنسانا ضمائرنا
وأطلقنا ..
قطيعاً من كلاب الصيد .. نستحي غزائرنا ..
أكلنا لحم من نهوى
ومسحنا خناجرنا ..
وعند منصة القاضي
صرخنا “واكرامتنا”…
وبرمنا كعنترة بن شدادٍ شواربنا …

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s