سَاعَة الصِّفر

أنت لا تحتملين!!
كل أطوارك فوضى
كل أفكارك طين..
صوتك المبحوح وحشي، غريزي الرنين
خنجر يأكل من لحمي. فلا تسكتين
يا صداعاً عاش في رأسي
سنيناً.. وسنين..
يا صداعي.
كيف لم أقتلك من خمس سنين؟
*
إننا .. في ساعة الصفر..
فما تقترحين؟.
أصبحت أعصابنا فحماً
فما تقترحين؟
علب التبغ رميناها
وأحرقنا السفين
وقتلنا الحب في أعماقنا
وهو جنين..
سبع ساعاتٍ..
تكلمت عن الحب الذي لا تعرفين
وأنا أمضغ أحزاني
كعصفورٍ حزين
سبع ساعاتٍ..
كسنجابٍ لئيم.. تكذبين
وأنا أصغي إلى الصوت الذي أدمنته
خمس سنين..
ألعن الصوت الذي أدمنته
خمس سنين..
*
معطفي هاتيه.
ما تنتظرين؟
فمع الأمطار والفجر الحزين
أنتهي منك. ومني تنتهين
إنني أتركك الآن.. لزيف الزائفين
ونفاق المعجبين..
فاجعلي من بيتك الحالم مأوى التافهين
واخطري جاريةً بين كؤوس الشاربين
كيف أبقى؟
عابراً بين ألوف العابرين؟
كيف أرضى؟
أن تكوني في ذراعي..
وذراعي الآخرين.
كيف يا ملكي وملك الآخرين
كيف لم أقتلك
من خمس سنين؟.
*
أبعدي الوجه الذي أكرهه..
أنت عندي
في عداد الميتين..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s